هل يجوز دفع الدية في القتل العمد

هل يجوز دفع الدية في القتل العمد، فقد أباح الله -تعالى- أن تُدفع الدية في بعض الأحيان إلى أهل المقتول على اختلاف مقدارها بين قتلٍ وآخر، فهل يمكن للقاتل أو لأهله أن يدفعوا الفدية لأهل المقتول في حال كان القتل عمدًا، في هذا المقال يتوقف موقع مقالاتي مع بيان الحكم الشرعي في دفع الفدية لأهل المقتول في حالة كان القتل عمدًا، إضافة للوقوف على بعض الأحكام الأخرى في مسألة القتل والدية.

هل يجوز دفع الدية في القتل العمد

قال العلماء إنّه يجوز دفع الدية في القتل العمد، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: “ومَن قُتِلَ له قَتِيلٌ فَهو بخَيْرِ النَّظَرَيْنِ: إمَّا أنْ يُفْدَى، وإمَّا أنْ يُقْتَلَ”،[1] وليس هنالك خلاف بين العلماء كما نُقل عنهم في صحة عفو أولياء الدم عن القاتل بدفع الدية،[2] ولكنّ العلماء أجمعوا على أنّ الدية في القتل العمد تكون من مال القاتل ولا تحمله عاقلته، ومعنى العاقلة هي القرابة من جهة الأب، وذلك لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: “أَلا لا يَجني جانٍ إلَّا على نفسِهِ وإلا لا يجني جانٍ على ولدِهِ ولا مولودٌ على والدِهِ”.[3][4]

وقال ابن قدامة -بعد أن ساق إجماع العلماء على وجوب الدية على القاتل من ماله وحده- معلّلًا سبب هذا الإجماع: “لأنَّ مُوجِبَ الجِنايةِ أثَرُ فِعْلِ الجانِي، فيَجِبُ أن يَخْتَصَّ بضَرَرِها، كما يخْتَصُّ بنَفْعِها، فإنَّه لو كَسَبَ كان كَسْبُه له دُونَ غيرِه”، ولكن لو تطوع الجيران وشاركوا في دفع الفدية مع القاتل، فهذا لا بأس فيه وهو من عمل الخير الذي يُثاب المؤمن عليه، فالله -تعالى- يقول: {وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللهَ بِهِ عَلِيمٌ}،[5] والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: حكم التبني في الاسلام

مقدار الدية في القتل العمد

لقد فصّل جمهور العلماء مقدار الدية الواجبة في القتل للمسلم الحر الذكر، وجعلوها بما يناسب كل قوم، وتفصيلها كما يأتي:[6]

  • لأهل الإبل: مئة من الإبل.
  • لأهل البقر: مئتا بقرة.
  • لأهل الشاء: ألفا شاة.
  • لأهل الذهب: ألف دينار من الذهب.
  • لأهل الفضة: اثني عشر ألف درهم أو عشرة آلاف على خلاف بين العلماء.
  • لأهل الحلل: مئتا حلّة.

واتفق الجمهور على أنّ الأصل في الدية هو الإبل، ولكنهم اختلفوا في الباقي هل يكون في حال فقد الإبل أو هو من باب القيمة، وقالوا إنّ الدية في القتل العمد تكون مغلّظة؛ فتكون “مثلثة في بطون أربعين منها أولادها”، بمعنى أن تُدفع أربعين منها وهي حامل بأبنائها، فتكون كالتالي: “30 حقة و 30 جذعة، و40 خلفة في بطونها أولادها، أو مربعة”، وذهب بعض العلماء إلى أنّه إذا كان القتل في الأشهر الحُرُم أو لذي قرابة للقاتل، فإنّ الدية تزداد بمقدار الثلث، وبالنسبة للمرأة قالوا إنّ ديتها نصف دية الرجل، والله أعلم.[6]

شاهد أيضًا: حكم الاجهاض في الاسلام

دية القتل العمد وشبه العمد

قبل الحديث على دية القتل العمد والقتل شبه العمد ينبغي معرفة معنى القتل العمد وشبه العمد، فالقتل العمد هو إزهاق روح إنسان بنفسه كأن يطعنه بمدية ونحوها أو كأن يطلق عليه النار فيقتله، أو أن يتسبب الرجل بالقتل مثل إكراه شخص آخر على قتل إنسا، أو أن يشهد زورًا على إنسان فيُقتل، أو أن يدس له السم ونحو ذلك،[7] بينما القتل الخطأ أو شبه العمد فهو أن يقصد الرجل إلى إنسان معصوم الدم، فيقتله بجناية لا تقتل غالبًا فيموت المجني عليه بها، كأن يضرب الرجل رجلًا آخرَ بعصا صغيرة أو بسوط فيموت بها.[8]

ومقدار الدية في القتل وردت في العنوان السابق، غير أنّ الفرق بين ديةِ القتلِ العمدِ وشبه العمدِ أنّ ديةَ القتلِ العمدِ حالّة، وديةَ القتلِ شبه العمد مؤجلة على ثلاث سنوات،[8] والأصل فيها أنّها من الإبل وهي 100 من الإبل، والله أعلم.[6]

شاهد أيضًا: ما هو حكم قتل الغراب في الاسلام

وإلى هنا يكون قد تم مقال هل يجوز دفع الدية في القتل العمد بعد الوقوف على حكم دفع الدّية في حالة القتلِ عمدًا، وبعد الوقوف على بعض الأحكام الأخرى المتعلقة بهذا الأمر.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم , مسلم، أبو هريرة، رقم الحديث: 1355، حديث صحيح.
  2. ^ islamqa.info , أخذ الدية بدلاً عن القصاص في القتل العمد , 03/07/2022
  3. ^ سنن الترمذي , الترمذي، عمرو بن الأحوص، رقم الحديث: 2159، حديث صحيح.
  4. ^ islamweb.net , دية القتل العمد في مال القاتل , 03/07/2022
  5. ^ سورة البقرة , الآية: 215
  6. ^ islamweb.net , مقدار الدية في مختلف الأموال , 03/07/2022
  7. ^ al-eman.com , موسوعة الفقه الإسلامي , 03/07/2022
  8. ^ al-eman.com , موسوعة الفقه الإسلامي , 03/07/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *