تاريخ وفاة النبي عند الشيعة

تاريخ وفاة النبي عند الشيعة، حيث إنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هو خاتم النبيين وبه آمنت أمته، وما انقسمت أمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلا بسبب بعض من الخلافات السياسية التي أفضت بوحدة الصف الإسلامي، لذلك فإنّ موقع مقالاتي سيقف مع تاريخ وفاته -عليه الصلاة والسلام- عند أصحاب المذهب الشيعي إضافة لبعض المعلومات الأخرى المتصلة بالمقال.

تاريخ وفاة النبي عند الشيعة

توفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في العام الحادي عشر من السنة الهجرية، وقد توفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد ثلاثة عشر يوماً من مرضه، وكان ذلك موافقًا لعام 623 للميلاد، وكان يبلغ من العمر ثلاثة وستين عامًا، وقد خلف الصحابي الجليل أبو بكر -رضي الله عنه- رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحكم والأمر والنهي بين المسلمين.

شاهد أيضًا: كم عدد زوجات الرسول صحيح البخاري

من سمم الرسول عند الشيعة

تذكر المصادر الشيعية أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد مات من أثر السم الذي وضعته امرأة يهودية في الشاة وقدمتها لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأكل منها فسرى السم في جسده، وقد ورد في سيرة ابن هشام “أن التي سمته هي زينب بنت الحارث امرأة سلام بن مشكم، وأن النبي (صلى الله عليه وآله) لاك من الشاة مضغة فلم يسغها، فلفظها، ثم قال: إن هذا العظم ليخبرني أنه مسموم.. وكان معه بشر بن البراء بن معرور، وقد أخذ منها وأساغها.. فسأل النبي (صلى الله عليه وآله) تلك اليهودية عن ذلك… إلى أن قال: فتجاوز عنها رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ومات بشر من أكلته التي أكل”.

شاهد أيضًا: لماذا نهى النبي عن النوم وحيدا

هل استشهد الرسول أم توفي

ذكر علماء أهل السنة والجماعة أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد مات شهيدًا في سبيل الله، ولو كان ذلك الموت على فراشه، لأنّ موت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان من أثر الحمى والصداع، وكان ذلك من أثر الشاة المسمومة التي تناولها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بخيبر، ولكنّها في ذلك الوقت لم تُؤثر عليه حتى يتمكن -صلى الله عليه وسلم- من تأدية الأمانة والرسالة، ثمّ فيما بعد أثر ذلك السم به وتوفي -صلى الله عليه وسلم- على أثره.

إلى هنا نكون قد انتهينا إلى آخر مقال تاريخ وفاة النبي عند الشيعة وذكرنا معلومات صحيحة اتفق علماء أهل السنة والجماعة على صحتها من حيث وفاته وكيف تمّ ذلك وهل يُعد موت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شهادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *