حكم صيام ليلة النصف من شعبان

حكم صيام ليلة النصف من شعبان هو ما سيتمّ الحديث عنه في هذا المقال، فليلة النصف من شعبان من الليالي العظيمة، لأنّها تعدّ من ليالي شهر شعبان الّذي خصه الله تعالى بفضلٍ وخيرٍ وأجرٍ جزيل، ولقد أخبرنا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بأنّ هذا الشّهر يغفل الكثير من النّاس عن فضله، وموقع مقالاتي يهتمّ ببيان هل يجوز صيام ليلة النصف من شعبان وحكم تخصيص النّصف من شهر شعبان بالصّيام، وهل يجوز إحياء هذه الليلة أم لا.

حكم صيام شهر شعبان

قال أهل العلم أنّه يجوز للمسلم أن يصوم شهر شعبان كلّه، أو أن يصوم بعضًا من أيّامه فقط، فقد ثبت عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه كان يُكثر من صيام أيّامٍ من شهر شعبان المباركة، وأحيانًا كان يصومه كاملًا، ولكن يجدر التنبيه على أنّ النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- نهى عن الصّيام في شعبان إن انتصف إلّا في ثلاثة أحوالٍ وهي:[1]

  • أن يصوم المسلم صيام القضاء أو الكفّارة أو النذر.
  • أن يكون قد شرع في صيام بعضٍ من أيّام شعبان في النّصف الأول.
  • أن يكون قد اعتاد الصّيام في الاثنين والخميس أو صيام الأيام البيض.

حكم صيام ليلة النصف من شعبان

لا يجوز للمسلم أن يخصّص يوم النّصف من شعبان بالصّيام إطلاقًا، لأنّ ذلك يعدّ من البدع والمحدثات بالدّين الحنيف، ونبيّنا -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “عليكم بسنتي وسُنَّةِ الخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ المَهْدِييْنَ مِنْ بَعْدِي، تَمَسَّكُوا بها، وعَضُّوا عليها بالنَّوَاجِذِ ،وإيَّاكُم ومُحْدَثَاتِ الأمورِ؛ فإِنَّ كلَّ بدعةٍ ضلالةٌ”.[2] وقد حرّم الإسلام على المسلم اتّباع البدع ونشرها بين النّاس، ففي ذلك ذنبٌ عظيمٌ، ولقد استحبّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- صيام بعضٍ من أيّام شهر شعبان، فقد كان يصوم الكثير من الأيّام أحيانًا، وفي بعض الأحيان الأخرى كان يصومه كاملًا عليه الصّلاة والسّلام، ولم يرد عنه أنّه قد خصّ النصف من شعبان بالصّيام، بل نهى عن الصّيام فيه أو في الأيّام الّتي تليه، إلّا لمن اعتاد الصّيام في يوميّ الاثنين والخميس، أو من كان يصوم صيام القضاء أو صيام النّذر أو الكفّارة، كذلك من كان يصوم من أول شهر شعبان، ويصوم الأيّام البيض، وأمّا من لم يصم شيئًا من شعبان وخصّ يوم النّصف من شعبان بالصّيام، فقد ارتكب بدعةً محرّمة وجزاؤه عند الله تبارك وتعالى.[3]

شاهد أيضًا: ما حكم الصيام في شهر شعبان

حكم قيام ليلة النصف من شعبان

قال أهل العلم والمذاهب الفقهيّة الأربعة أنّه من المستحبّ للمسلم أن يقوم ليلة النّصف من شعبان فيحييها بالصّلاة والدّعاء والاستغفار وتلاوة القرآن الكريم، لأنّ فيها فضلًا عظيمًا وخيرًا كثيرًا يجهله الكثير من المسلمين، فالله تبارك وتعالى يغفر للنّاس جميعًا في هذه الليلة، ومن الجدير بالمسلم أن يتحرّى فضل هذه الليلة الّتي أشارت لها السّنة النبويّة الشّريفة، كذلك إنّ قيام الليل سواءً في النّصف من شعبان أو غيره من الأيّام له الأجر العظيم والخير الكثير بإذن الله تبارك وتعالى.[4]

حكم صيام النصف الثاني من شعبان

قد نهى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عن صيام النّصف الثاني من شهر شعبان، أي الأيام بدءًا من السّادس عشر من شهر شعبان إلى نهاية الشّهر، قال النبيّ عليه الصّلاة والسّلام: “إذا انتَصفَ شعبانُ فلا تَصوموا”.[5] فلا يجوز للمسلم أن يصوم بعد انتصاف شعبان، وأمّا إن كان المسلم معتادًا على الصّيام في الاثنين أو الخميس، أو الأيام البيض من كل ّشهرٍ أو أنّه ابتدأ الصّيام من أول شهر شعبان، فيجوز له الصّيام كذلك من كان يقضي صيامًا أو يصوم نذرًا أو كفّارة، فرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- كان يصوم شهر شعبان كلّه إلا بعضًا من أيّامه، فيصح الصّيام لمن اتّبع سنّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، والله أعلم.[6]

شاهد أيضًا: مناسبات شهر شعبان عند الشيعة

حكم دعاء ليلة النصف من شعبان

لا يجوز للمسلم أن يخصّص ليلة النصف من شعبان بأيّ شيءٍ من أنواع العبادة لا بدعاء ولا بصلاة ولا بتلاوة، فليلة النصف من شعبان كغيرها من الليالي، وقال أهل العلم أن تخصيصها بالعبادة والطّاعة والاجتهاد هو بدعةٌ لا يجوز للمسلم القيام بها، فرسول الله وأصحابه الكرام والسّلف الصّالح لم يخصّصوا هذه الليلة بشيء من العبادة، والله أعلم.

فضل ليلة النصف من شعبان

ببيان حكم صيام ليلة النصف من شعبان فإنّ من المهم أن يعلم المسلم أنّ الله سبحانه وتعالى قد ميّز ليلة النصف من شعبان بمزيّة خاصّة، فهو جلّ في علاه، يطّلع على خلقه فيها جميعًا فيغر لهم إلا للمشركين حتى يدعوا شركهم، وإلا المشاحنين حتّى يتركوا بغضاءهم، فقد روى أبو ثعلبة رضي الله عنه أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إنَّ اللهَ يَطَّلِعُ علَى عِبادِه في ليلةِ النِّصفِ مِن شعبانَ ، فَيغفِرُ للمؤمنينَ ، و يُمْلِي للكافِرينَ ، و يَدَعُ أًهلَ الحِقْدِ بِحقْدِهِمْ حتَّى يَدَعُوهُ”.[7] وقد ورد الكثير من الأحاديث الضعيفة التي تشير إلى فضل هذه الليلة إلا أنّ أهل العلم لم يأخذوا بها لما فيها من الضّعف الشديد والله أعلم.[8]

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام يوم الجمعة في شهر شعبان

بهذا نصل لختام مقال حكم صيام ليلة النصف من شعبان، والذي تمّ فيه بيان حكم صيام شهر شعبان وليلة النصف منه، وحكم قيامها وتخصيصها بالعبادة، كما ذكر عديد الأحكام التي تخصّ أعمال شهر شعبان وليلة النصف منه، وختم ببيان فضل هذه الليلة المباركة.

المراجع

  1. ^ aliftaa.jo , حكم صيام شهر شعبان , 16/03/2022
  2. ^ مجموع الفتاوى , ابن تيمية/العرباض بن سارية/20/309/صحيح
  3. ^ islamweb.net , حكم صيام يوم النصف من شعبان , 16/03/2022
  4. ^ aliftaa.jo , حكم إحياء ليلة النصف من شعبان , 16/03/2022
  5. ^ صحيح أبي داود , الألباني/أبو هريرة/2337/صحيح
  6. ^ islamqa.info , النهي عن الصيام في النصف الثاني من شعبان , 16/03/2022
  7. ^ صحيح الجامع , الألباني/ أبو ثعلبة الخشني/ 1898/ حسن
  8. ^ saaid.net , فضل ليلة النصف من شعبان , 16/03/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *