كيفية صلاة القيام في رمضان

كيفية صلاة القيام في رمضان هذه الصلاة المباركة التي تُعدُّ من أهم الأعمال الصالحة والعبادات التي ينبغي على المسلم أن يواظب عليها في شهر رمضان المبارك، وفهي ثابتة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم-، وأداؤها يعني اقتداء بسنة الحبيب المصطفى، ومن خلال هذا المقال من موقع مقالاتي سوف نتحدّث عن طريقة صلاة القيام في العشر الاواخر من رمضان بالإضافة إلى الحديث عن كيفية صلاة قيام الليل بالتفصيل وعدد ركعات صَلاة القِيام ووقت صَلاة القيام في رمضان ودعاء بعد الانتهاء من صَلاة القِيام فِي شَهر رمضان المبارك.

صلاة القيام في رمضان

تُعرّف صَلاة القيام في شهر رمضان المبارك بأنّها صلاة التراويح، حيث إنّ صلاة التراويح في رمضان هي صلاة قيام الليل في غير رمضان، وهي سنة مؤكدة عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم-؛ حيث ثبت في صحيح السنة النبوية الشريفة أنّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم- صلّى التراويح في رمضان، وهذا ما ثبت في حديث السيدة عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- التي قالت فيه: “أنَّ رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- خَرَجَ ذاتَ لَيْلَةٍ مِن جَوْفِ اللَّيْلِ، فَصَلَّى في المَسْجِدِ، فَصَلَّى رِجالٌ بصَلاتِهِ، فأصْبَحَ النَّاسُ، فَتَحَدَّثُوا، فاجْتَمع أكْثَرُ منهمْ، فَصَلَّوْا معهُ، فأصْبَحَ النَّاسُ، فَتَحَدَّثُوا، فَكَثُرَ أهْلُ المَسْجِدِ مِنَ اللَّيْلَةِ الثَّالِثَةِ، فَخَرَجَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَصَلَّوْا بصَلاتِهِ، فَلَمَّا كانَتِ اللَّيْلَةُ الرَّابِعَةُ عَجَزَ المَسْجِدُ عن أهْلِهِ حتَّى خَرَجَ لِصَلاةِ الصُّبْحِ، فَلَمَّا قَضَى الفَجْرَ أقْبَلَ علَى النَّاسِ، فَتَشَهَّدَ، ثُمَّ قالَ: أمَّا بَعْدُ، فإنَّه لَمْ يَخْفَ عَلَيَّ مَكانُكُمْ، لَكِنِّي خَشِيتُ أنْ تُفْرَضَ علَيْكُم، فَتَعْجِزُوا عَنْها” [1] وقد تركها رسول الله، ثمّ أعاد إحياءها الصحابي الجليل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، وذلك في فترة خلافته، وفيما سيأتي سوف نتحدث عن كيفية صلاة القيام في رمضان. [2]

اقرأ أيضًا: في اي ليلة تبدأ صلاة القيام في رمضان

كيفية صلاة القيام في رمضان

تُصلّى صلاة القيام في رمضان مثنى مثنى، مع استراحة بين كل أربع ركعات، تُسمّى هذه الاستراحة ترويحة وهي مفرد كلمة التراويح وهو سبب تسميتها بصلاة التراويح، أما ما يُقرأ فيها فمثل الصلاة المفروضة الأخرى، يُقرأ في كل ركعة سورة الفاتحة، ويقرأ معها ما تيسر له من كتاب الله تعالى، ورد عن السيدة عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- أنّها قالت: “أن رَسولَ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- كانَ يُصَلِّي إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، كَانَتْ تِلكَ صَلَاتَهُ يَسْجُدُ السَّجْدَةَ مِن ذلكَ قَدْرَ ما يَقْرَأُ أحَدُكُمْ خَمْسِينَ آيَةً، قَبْلَ أنْ يَرْفَعَ رَأْسَهُ، ويَرْكَعُ رَكْعَتَيْنِ قَبْلَ صَلَاةِ الفَجْرِ، ثُمَّ يَضْطَجِعُ علَى شِقِّهِ الأيْمَنِ حتَّى يَأْتِيَهُ المُنَادِي لِلصَّلَاةِ” [3] ويشرح هذا الحديث الكيفية التي كان يصلّي فيها رسول الله -عليه الصلاة والسلام- صلاة قيام الليل في حياته، والله أعلم.

اقرأ أيضًا: متى تبدا صلاة القيام في رمضان 1444

كم عدد ركعات صلاة القيام في رمضان

لم تذكر السنة النبوية الشريفة أو القرآن الكريم أي عدد معين للركعات في صَلاة القِيام في الإسلام، ولكنّ الراجح أنّها تُصلّى عشرين ركعة، وللمسلم أن يزيد أن ينقص ما شاء له ذلك، والأفضل أن يقتدي برسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم-، حيث كان النبي يصليها ثلاث عشرة ركعة فقط وفي رواية أخرى كان يصلي 11 ركعة في القيام، وعن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها-، قالت: “ما كانَ رَسولُ اللَّهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يَزِيدُ في رَمَضَانَ ولَا في غيرِهِ علَى إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً؛ يُصَلِّي أَرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أَرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا” [4]، والله تعالى أعلم.

شاهد أيضًا: كم عدد ركعات قيام الليل في العشر الأواخر من رمضان

وقت صلاة القيام في رمضان

إنّ الوقت الثابت لصَلاة القِيام في شهر رمضان المبارك هو منذ الانتهاء من أداء صلاة العشاء حتّى طلوع الفجر، وهذا هو الوقت الذي يمكن للمسلم أن يصلي فيه صلاة قيام الليل، فمن شاء أن يصليها في أول الليل أو في آخر الليل فلا حرج عليه في ذلك، والأفضل أن يحاول المسلم تقسيم صلاته على سائر أوقات الليل، فيصلي في أوله وفي أوسطه وفي آخره، والله أعلم. [5]

شاهد أيضًا: هل يجوز صلاة التراويح أربع ركعات فقط

أحاديث عن فضل صلاة القيام في رمضان

لقد وردت في السنة النبوية الصحيحة العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تدل على فضل قيام الليل في شهر رمضان، أي صلاة التراويح، ولعلّ أوضح وأعظم هذه الأحاديث الشريفة هي الأحاديث الآتية:

  • قال أبو هريرة -رضي الله عنه-: “كانَ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ- يرغِّبُ في قيامِ رمضانَ مِن غيرِ أن يأمرَهم بعزيمةٍ، ثُمَّ يَقولُ مَن قامَ رمضانَ إيمانًا واحتِسابًا غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ من ذنبِهِ، فتوفِّيَ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ- والأمرُ علَى ذلِكَ” [6]
  • عن عمرو بن مرة الجهني قال: “جاء رجلٌ إلى النَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ- فقالَ يا رسولَ اللهِ أرأيتَ إن شَهدتُ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ وأنَّكَ رَسولُ اللهِ وصلَّيتُ الصَّلواتِ الخمسِ، وأدَّيْتُ الزَّكاةَ وصُمْتُ رمضانَ وقُمْتُه فمِمَّنْ أنا؟ قال: من الصِّدِّيقينَ والشُّهداءِ” [7]

اقرأ أيضًا: فضل العشر الاواخر من شهر رمضان

دعاء صلاة القيام في رمضان

إنّ من أعظم ما يمكن للمسلم يقوم به أثناء صَلاة القيام، أو بعد الانتهاء من صلاة القيام في شهر رمضان المبارك هو الدعاء، وفيما يأتي نذكر نص دعاء مبارك يمكن للمسلم الدعاء به في صَلاة القيام في رمضان:

اللهم لك الحمد، أنت نورُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت قَيِّمُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت ربُّ السماواتِ والأرض ومَن فيهن، أنت الحقُّ، ووعدُك الحقُّ، وقولُك الحقُّ، ولِقاؤك الحقُّ، والجنةُ حقٌّ، والنارُ حق، والنبِيُّون حق، والساعةُ حق، اللهم لك أسلَمتُ، وبك آمَنت، وعليك توكَّلت، وإليك أنَبت، وبك خاصَمت، وإليك حاكَمت، فاغفِرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرت، وما أسرَرتُ وما أعلَنت، أنت إلهي، لا إله إلا أنت، اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاء، وتنزعُ الملكَ ممن تشاء، وتُعِزُّ مَن تشاء، وتذِلُّ مَن تشاء، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قدير، رحمنُ الدنيا والآخرةِ ورحيمُهما، تعطيهما من تشاء، وتمنعُ منهما من تشاء، ارحمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ مَن سواك.

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي سلّنا فيه الضوء على كيفية صَلاة القيّام في رمضَان ومررنا فيه على عدد ركعات صلاةِ القيَام في شهر رمضَان بالإضافة إلى فضل هذه الصلاة وأبرز دعاء يمكن الدعاء به بعد صَلاة القِيام فِي رَمضان.

المراجع

  1. ^ صحيح البخاري , البخاري، عائشة أم المؤمنين، 924، صحيح.
  2. ^ ar.islamway.net , صلاة التراويح , 11/03/2024
  3. ^ صحيح البخاري , البخاري، عائشة أم المؤمنين، 1123، صحيح
  4. ^ صحيح البخاري , البخاري، عائشة أم المؤمنين، 1147، صحيح
  5. ^ islamweb.net , وقت قيام الليل في العشر الأواخر من رمضان ومن غيره , 11/03/2024
  6. ^ صحيح أبي داود , الألباني، أبو هريرة، 1371، صحيح
  7. ^ صحيح الترغيب , الألباني، عمرو بن مرة الجهني، 361، صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *