ما هو الريبو وكيف تستخدمه البنوك المركزية

ما هو الريبو وكيف تستخدمه البنوك المركزية، فهناك العديد من السياسات المالية التي تتبعها الدول في نظامها الاقتصادي للحفاظ على ثبات السوق المالي وعدن زعزعة الاقتصاد، ومنع ما يترتب عليه من زعزعة للعملة والاستثمار والتداول، ولتنظيم العلاقات بين البنك المركزي للدولة والبنوك الخاصة والعامة، واتفاقية الريبو هي أحد هذه السياسات المالية، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نتعرف على الريبو وكيفية استخدامه وأسبابه وفائدته وكل ما يتعلق به.

ما هو الريبو

الريبو هو مصطلح يشير إلى خيار إعادة الشراء أو اتفاقية إعادة الشراء بين البنوك في الدولة والبنك المركزي فيها، وبشكل مفصل أكثر، الريبو عبارة عن اتفاقية تقدم فيها البنوك الأوراق المالية المؤهلة، مثل أذون الخزانة، إلى بنك الاحتياطي للدولة، مع الاستفادة من قروض الليلة الواحدة، وفي المقابل، ستكون هناك اتفاقية لإعادة شرائها بسعر محدد مسبقًا، وهكذا، يحصل البنك على النقد، والبنك المركزي يحصل على الضمان، ففي أوقات الأزمات المالية، تسعى البنوك التجارية إلى الحصول على أموال قصيرة الأجل من البنك المركزي لبلد ما، وذلك للتغلب على الأزمة المالية، ولتوفير هذه الأموال، يفرض بنك الاحتياطي فائدة على المبلغ الذي يتم إقراضه للبنك التجاري، ويُعرف معدل الفائدة هذا بسعر إعادة الشراء أو الريبو، كما يطلق على الريبو أيضاً اسم “معدل إعادة الشراء”.[1]

شاهد أيضًا: تأثير رفع سعر الفائدة على الدولار

ما هي فائدة الريبو

الريبو، أو معدل إعادة الشراء، هو عنصر مهم في السياسة النقدية للأمة، ويتم استخدامه لتنظيم السيولة والتضخم وعرض النقود للأمة، بالإضافة إلى ذلك، تخلق مستويات سعر إعادة الشراء تأثيرًا مباشرًا على نمط الاقتراض من قبل البنوك، وبمعنى آخر، في حالات زيادة معدل إعادة الشراء، تحتاج البنوك إلى دفع فائدة أعلى لبنك الاحتياطي من أجل الاستفادة من الأموال، بينما من حيث معدل إعادة الشراء المنخفض، تكون تكلفة اقتراض الأموال أقل.[1]

كيف تستخدم البنوك المركزية الريبو

في شرح آلية استخدام البنوك المركزية لِاتفاقية إعادة الشراء “الريبو”، يقوم التاجر ببيع الأوراق المالية الحكومية للمستثمرين، والذي يتم عادةً على أساس ليلة واحدة، ثم يشتريها في اليوم التالي بسعر أعلى قليلاً، وهذا الاختلاف الصغير في السعر هو سعر الفائدة الضمني بين عشية وضحاها، بحيث يكون الشخص الذي يبيع الريبو يقترض فعليًا، وفي المقابل يكوم الطرف الآخر هو الذي يُقرض، حيث يُنسب للمقرض الفائدة الضمنية في فرق الأسعار من الشروع إلى إعادة الشراء، وبالتالي يتم استخدام اتفاقيات إعادة الشراء وإعادة الشراء العكسية لِلاقتراض وَالإقراض قصير الأجل، الذي يتم غالبًا بمدة تتراوح بين ليلة وضحاها إلى 48 ساعة.[1]

لماذا تستخدم البنوك المركزية الريبو

هناك العديد من الأسباب التي تجعل البنوك المركزية يلجأون إلى استخدام الريبو، ويمكن تصنيف هذه الأسباب في حالتين وفق التالي:[1]

زيادة معدل إعادة الشراء

ويكون ذلك في الحالات التالية:

  • عندما يكون هناك معدل تضخم مرتفع في الاقتصاد
  • عندما يكون هناك خطر انخفاض قيمة العملة.
  • عندما تريد الحد من أي مضاربات تنشأ في مجالات النقد الأجنبي.
  • إمكانية تكوين فقاعات الأصول نتيجة الإفراط في تكوين رأس المال.

انخفاض معدل إعادة الشراء

ويكون ذلك في الحالات التالية:

  • إذا افترض بنك الاحتياطي أن كلا من التضخم والعجز المالي يخضعان للسيطرة الجيدة ولا توجد احتمالية محتملة لملاحظة ارتفاع الأسعار الذي يقوده الطلب.
  • عندما يظهر الاقتصاد علامات تباطؤ ويتطلع بنك الاحتياطي الهندي إلى تسريع الاقتصاد من خلال تسهيل سياسة نقدية أكثر ودية.
  • إذا اعتبر بنك الاحتياطي أن وضع ميزان المدفوعات طبيعي.

شاهد أيضًا: ما معنى رفع سعر الفائدة للدولار الأمريكي

كيف يؤثر الريبو على قيمة العملة

هناك وجهين لتأثير الريبو على قيمة العملة، وذلك وفق التالي:[2]

  • في أوقات التضخم المرتفع في الاقتصاد: ينظم البنك المركزي تدفق الأموال في الاقتصاد عن طريق زيادة معدل إعادة الشراء “الريبو”، مما يؤدي إلى قروض أقل من قبل الشركات والصناعات، مما يؤدي إلى تباطؤ المعروض من النقود وأنشطة الاستثمار في الاقتصاد، وهو أمر أساسي في السيطرة على معدل التضخم.
  • زيادة السيولة في الاقتصاد: عندما يكون هناك حاجة لزيادة السيولة في السوق، يقوم بنك الاحتياطي بتخفيف معدل إعادة الشراء، بحيث يمكن للشركات اقتراض الأموال لأغراض الاستثمار، مما يؤدي إلى زيادة المعروض النقدي في الاقتصاد، وتأثير هذه الخطوة هو أنها تصبح مفيدة في نمو الاقتصاد

ما هو الريبو المعاكس

الريبو المعاكس، هو المصطلح الذي يطلق على سعر إعادة الشراء العكسي، وهو عكس اتفاقية الريبو، ويتم تعريفه على أنه السعر الذي يدفعه البنك المركزي في بلد ما، لبنوكه التجارية لإيداع أموالها الزائدة في البنك المركزي، وعادة ما يستخدم البنك المركزي معدل إعادة الشراء العكسي “الريبو المعاكس” كسياسة نقدية لتنظيم تدفق الأموال في السوق، ويقترض البنك المركزي لبلد ما أموالًا من البنوك التجارية ويدفع لها فائدة وفقًا لسعر إعادة الشراء العكسي المطبق، بحيث يكون في أوقات معينة، معدل إعادة الشراء العكسي الذي يوفره بنك الاحتياطي  أقل عمومًا من معدل إعادة الشراء.[2]

شاهد أيضًا: البنك الفيدرالي الأمريكي يرفع سعر الفائدة

الفرق بين الريبو والريبو المعاكس

كلاً من الرّيبو والرّيبو العكسي اتفاقية بين البنوك التجارية والبنك المركزي في دولة ما، إلا أن الفرق الجوهري بين الرّيبو والرّيبو المعاكس يكمن في حالة الاستخدام، أو السبب الذي يستدعي استخدام هذين الاتفاقيتين حسب الحاجة، فبينما يتم استخدام معدل إعادة الشراء “الرّيبو” لتنظيم السيولة في الاقتصاد، يتم استخدام معدل إعادة الشراء العكسي “الرّيبو المعاكس” للتحكم في التدفق النقدي في السوق، وتشجيع البنوك التجارية على عمل ودائع في البنك المركزي وكسب العوائد، وهذا بدوره يمتص الأموال الزائدة من السوق ويقلل الأموال المتاحة للجمهور للاقتراض.[2]

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان ما هو الريبو وكيف تستخدمه البنوك المركزية، والذي تعرفنا من خلاله على الريبو وكيفية استخدامه وأسباب استخدامه وفائدته، كما تعرفنا على تأثيره على العملة وما الفرق بينه وبين الريبو المعاكس.

المراجع

  1. ^ byjus.com , Repo Rate , 05/05/2022
  2. ^ investopedia.com , Repurchase Agreement (Repo) , 05/05/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *