هل يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة

هل يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة، فهذه الأيام هي من الأيام الفضيلة التي ذكر النبي -عليه الصلاة والسلام- فضلها في الأحاديث النبوية الشريفة التي نقلها الصحابة -رضوان الله عليهم جميعاً- عنه، وفيها الكثير من الأعمال المستحبة التي يغفر الله بها الذنوب، وتطال رحمته كل عباده فيها، ولذلك يسأل المسلمين عن جواز تهنئة بعضهم بقدومها، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نقف على حكم هذه المسألة الشرعية في أقوال العلماء، ونبين فضل هذه الأيام وأهم أعمالها.

هل يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة

يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة على الراجح في أقوال أهل العلم، وقد أفتى العلماء بذلك من حيث إن هذه الأيام من الأيام التي يقع فيها عيد المسلمين الثاني بعد عيد الفطر، والتهنئة بالعيدين جائزة، فهي فرحة للمسلمين، وقد ذكر بعض العلماء، مثل الإمام ابن عثيمين -رحمه الله تعالى- أن التهنئة بالعيدين وقعت عند بعض الصحابة -رضوان الله عليهم جميعاً- وهذا ما يجعل التهنئة بالعيد جائزة، وليس فيها شبهة البدعة، وقال بعض أهل العلم أن التهنئة بذلك هي من أمور العادات عند المسلمين والأمر فيها واسع، والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام يوم الجمعة في العشر من ذي الحجة

حكم التهنئة بعشر ذي الحجة

التهنئة بعشر ذي الحجة جائزة على الراجح في أقوال العلماء، بالرغم من أنه لم يرد بها نص شرعي صريح، إلا أن العلماء قالوا بها الجواز على ألا تكون على وجه التعبد واعتقاد السنية، ومن العلماء من رأى أنها جاءت من باب الأدعية، ومن العلماء من قال إن التهنئة بالعيد جائزة، بينما التهنئة بما قبله لم يرد بها نص ولا علم لهم بأن أهل السلف والصحابة -رضي الله عنهم- قاموا بها، ولذلك هذا الموضوع محط خلاف، ومنهم من قال إنه يجوز التهنئة بيوم عرفة مثل الإمام ابن عثيمين -رحمه الله-، والله أعلم.[1][2]

متى تبدأ العشر الأوائل من ذي الحجة 1444

تبدأ العشر الأوائل من ذي الحجة بتاريخ الثلاثين من شهر يونيو حزيران للعام الحالي 2023 ميلادي الواقع في يوم الخميس، وهذا يكون اليوم الأول من شهر ذي الحجة للعام الهجري الحالي 1444، وعليه يكون العيد الذي يصادف كل عام في العاشر من ذي الحجة، هو يوم الجمعة الواقع في التاسع من شهر يوليو تموز للعام 2023 ميلادي.

شاهد أيضًا: أعمال عشر ذي الحجة لغير الحاج

أنواع التكبير في عشر ذي الحجة

هناك نوعان من التكبير في العشر من ذي الحجة بدءاً من اليوم الأول في الشهر وحتى اليوم الثالث عشر، وهما التالي:[3]

  • التكبير المقيد: وهو ما يحدد بوقت معين من أيام ذي الحجة، والتي قال فيها العلماء أنها خمسة أيام فقط، وهي يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق الثلاثة، ويخص التكبير المقيد بالحاج، فأعمال الحج وهي التلبية، أولى من التكبير أثناء الحج، فإذا فرغ من التلبية شرع له التكبير.
  • التكبير المطلق: وهو ما يسن في الأيام الثمانية الأولى من الحج، ويسعى به المسلمون في بقاع الدنيا من مشرق الأرض إلى مغربها لتعظيم اسم الله -عز وجل-.

صيغ التكبير بالعشر الأوائل من ذي الحجة

وهي الصيغ التي أجمع عليها العلماء من خلال الرجوع إلى النصوص الشرعية والأحاديث الشريفة، ونذكر منها ما يلي:[3]

الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.

الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون.

اللهم صل على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، وعلى أصحاب سيدنا محمد، وعلى أنصار سيدنا محمد، وعلى أزواج سيدنا محمد، وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا.

شاهد أيضًا: 10 ذو الحجة كم يوافق ميلادي

هل يجوز الصيام في العشر من ذي الحجة

الصيام في العشر من ذي الحجة جائز استناداً لما ورد عن سنن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنه صامها، ويقصد بصيام العشر من ذي الحجة هو الأيام التسعة منها الأولى، فاليوم العاشر هو يوم العيد، ولا يجوز صيامه قطعاً، وفي دليل جواز صيام هذه الأيام نذكر ما حدثت به أم المؤمنين حفصة -رضي الله عنها- إذ قالت: {كانَ يصومُ تسعَ ذي الحجةِ، ويومَ عاشوراءِ، وثلاثةَ أيامٍ منِ كلِّ شهرٍ، أولَ اثنينِ من الشهرِ، والخميسَ، والاثنينِ من الجمعةِ الأخرى}[4].

فضل أيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة

فضل الأيام العشر من ذي الحجة كبير عند الله تعالى ورسوله الكريم -عليه الصلاة والسلام- وقد ورد في فضلها الأحاديث الصحيحة، ومن ذلك ما ورد عن عبد الله ابن عباس -رضي الله عنه- أن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: {ما من أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيها أحبُّ إلى اللَّهِ من هذِهِ الأيَّامِ يعني العَشرَ قالوا يا رسولَ اللَّهِ ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ قالَ ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ إلَّا رجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ فلم يرجِع من ذلِكَ بشيءٍ}[5].

شاهد أيضًا: طريقة ختم القران في عشر ذي الحجه

الأعمال المشروعة في عشر ذي الحجة

هناك العديد من الأعمال المشروعة والمستحبة التي يستحب أن يشرع المسلم بها في هذه الأيام الفضيلة، وذلك أسوة بالنبي -عليه الصلاة والسلام- مما قام فيها من أعمال في حياته الكريمة، ومن ذلك:[6]

  • أداء الحج والعمرة: وهي من الأعمال التي يجريها الله تعالى الجنة.
  • الصيام: وهي من الأعمال التي ورد عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أداها، دون اليوم العاشر منها فهو عيد ومحرم الصيام به.
  • الإكثار من التحميد والتهليل والتكبير والتسبيح: وهذا من السنن التي ورد فيها أحاديث صحيحة، ويتم ذلك في كل مكان يجوز فيه ذكر الله.
  • التضحية: وذلك للحاج وغير الحاج في أيام النحر.
  • التصدق والتزكية: وهي من أحب الأعمال عند الله تعالى، وواجب العبد على العبد.
  • الإحسان والبر وصلة الرحم: وهي أيضاً من الواجبات على المسلم في كل وقت وحين.
  • التوبة الصادقة: فهي من خير الأيام التي يغفر فيها الذنوب.
  • الأعمال والطاعات: في كل ما يقع عليه مرضاة الله تعالى.
  • السنن والنوافل: وخاصة الصلوات والصيام.
  • قيام الليل: فهي من أحب الأعمال إلى الله بما في ذلك الصلاة وقراءة القرآن والذكر وما نحوها.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان هل يجوز التهنئة بعشر ذي الحجة، والذي تعرفنا من خلاله على حكم هذه المسألة الشرعية في أقوال العلماء، كما تعرفنا على أعمال هذه الأيام وفضلها وأنواع التكبير فيها وصيغه وهل يجوز صيامها، ومتى تأتي للعام الحالي 2023/ 1444.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , جواز التهنئة بيوم عرفة , 19/05/2024
  2. ^ islamweb.net , التهنئة في أوائل الشهور والسنين.. رؤية شرعية , 19/05/2024
  3. ^ islamqa.info , التكبير المطلق والمقيد في أيام ذي الحجة , 19/05/2024
  4. ^ الجامع الصغير , حفصة أم المؤمنين، السيوطي، 7060، حسن
  5. ^ صحيح ابن ماجه , عبدالله بن عباس، الألباني، 1414، صحيح
  6. ^ islamqa.info , ما هو فضل العشر من ذي الحجة؟ , 19/05/2024

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *