موعد يوم المريض العالمي 2024

موعد يوم المريض العالمي 2024 الذي يتم تخليده في ذلك اليوم من كل عام للدعوى بمدى أهمية رعاية المريض في المسيحية وتوضيح الدور الذي تقوم به في فتح المؤسسات الصحية الكاثوليكية التي تقوم بخدمة المرضى الذين لا يستطيعون العلاج بسبب الفقر وقلة الخبرات العلاجية، ومن بينهم الأطفال والمسنون الذين يحتاجون للرعاية الطبية الدقيقة، وعبر موقع مقالاتي سيتم التعرف على موعد يوم المريض العالمي.

موعد يوم المريض العالمي 2024

في الذكرى الثلاثين للاحتفال بيوم المريض العالمي، والذي يوافق اليوم الثاني من شهر فبراير من كل عام، يوجه قداسة البابا فرنسيس رسالة للعاملين في المجال الصحي تحت عنوان كونوا رُحَماءَ كما أَنَّ أَباكُم رَحيم، يحث البابا فرنسيس العاملين في المجال الصحي على ضرورة الاهتمام وحسن الرعاية للمرضى ويشكر الرب على الخدمات التي استطاعت الكنائس القيام بها في رعاية المرضى طوال الثلاثين سنة السابقة، ويدعو العاملين في المجال الصحي يتواصل العمل ورعاية المرضى في السنوات المقبلة أيضًا خاصة المرضى الذين يتواجدون في الأماكن الفقيرة والمهمشة.

شاهد أيضًا: اذاعة عن اليوم العالمي للسكري

الموضوعات التي تم تناولها في رسالة البابا فرنسيس

في اليوم الثلاثين الاحتفال بيوم المريض وجه البابا فرنسيس رسالة تتضمن بعض الموضوعات الهامة وهي

رحماء مثل الرب

يطلب البابا فرنسيس من العاملين في مجال الصحة أن يكونوا رحماء في التعامل مع المرضى وذلك اقتداءً بالرب واسع الرحمة، الذي يكون رحيم بالعباد حتى وهم بعداء عنه وهذه الرحمة تشتمل على القوة والحنان، والقوة مثل القوة الموجودة عند الأب على أولاده، والحنان مثل حنان الأم على أطفالها وذلك ما يطلبه من العاملين القيام به تجاه مرضاهم.

يسوع رحمة الأب

ضرب البابا فرنسيس أكبر مثال على الرحمة بالمرضى وهو البابا يسوع الذي كان يسعى بين الناس ليشفي المرضى إلى أن أصبحت هذه المهمة هي من أهم المهام في الرسالة، وذكر مثال على مدى اهتمام العاملين في المجال الصحي بالمرضى في الفترات الأخيرة.

لمس جسد المسيح المتألم

يخاطب البابا فرنسيس جميع العاملين في المجال الصحي سواء الأطباء أو الممرضين أو العاملين في المختبرات المعملية، والأشخاص الذين يتبرعون بأوقاتهم لمساعدة المرضى ويقول لهم أن أعمالهم التي يقومون بها تجاه المرضى لا تعتبر مجرد مهنة إنما هي رسالة لا بد من القيام بها على أكمل وجه، وأن لمس جسد المسيح الذي يتألم سوف تكون علامة على يدين الأب الرحيمتين، يحاول البابا فرنسيس أن يعظم من المهنة والدور الذي يقوم به هؤلاء العاملين ويحاول أن يجعلهم فخورين به، ويطلب منهم أن يتقربوا للمرضى أثناء رعايتهم مع الإصغاء إليهم ومعرفة أسباب شعورهم بالقلق ومحاولة شعورهم بالطمأنينة وبشكل خاص المرضى الذين لا يوجد أمل من شفائهم لا بد من إعطائهم الأمل وإعطائهم الدعم النفسي لأن ذلك لا يقل أهمية عن العلاج بالأدوية.

شاهد أيضًا: موعد ومعلومات عن اليوم العالمي للأديان

أماكن العناية بيوت للرحمة

تحدث البابا فرنسيس عن أهمية المؤسسات الصحية الكاثوليكية التي كان لها دور كبير في توصيل الرعاية والاهتمام بالمرضى الذين يتواجدون في البلدان الفقيرة والمهمشة الذين لا يستطيعون إيجاد العلاج بسبب الفقر والذين يوجد بينهم المسنين والأطفال الذين يحتاجون إلى رعاية كاملة وقد كانت الجماعة المسيحية لها دور كبير في فتح أماكن للعناية بالمرضى على مر العصور والدليل على ذلك فندق السامري الصالح الذي يتم استقبال المرضى الغير قادرين على العلاج فيه، ويقول أن ما زال يوجد بعض البلدان التي لم تستطيع الحصول على الرعاية الصحية وعلى العلاج أيضًا ولا بد من استكمال الطريق للوصول إلى جميع المناطق المهمشة.

الرحمة الرعوية حضور وقرب

يقول البابا فرنسيس أن رعاية المرضى لا تقتصر على العلاج فقط بل لابد من التقرب إليهم بالتعزية والدعم النفسي، وذلك ما شهدته الرعاية الصحية طوال الثلاثين عام الماضيين وذلك لأن المرضى لا يفتقرون الصحة فقط بل يفتقرون التعزية والاهتمام الروحي ولا يطلب ذلك من المختصين بهذا المجال فقط بل يطلبه من جميع الأشخاص لأن هذه المهمة تشمل جميع الأشخاص لأن المسيح وجه جميع تلاميذه بأهمية زيارة المرضى وذلك لا يقتصر على المرضى الذين يقيمون المستشفيات فقط وإنما المرضى الذين يتواجدون في المنازل والذين يحتاجون إلى الدعم النفسي والتعزية.

شاهد أيضًا: موعد ومعلومات عن اليوم العالمي للأسرة

نبذة مختصرة عن يوم المريض العالمي

كانت بداية الاحتفال بيوم المريض بداية من 13 مايو في عام 1992 ميلاديًا ويرجع أصل الاحتفال بهذا اليوم إلى البابا يوحنا بولس الثاني الذي جاءته فكرة الاحتفال بيوم المريض بعد إصابته بمرض باركنسون الذي سبب له المعاناة الكبيرة من شدة الألم، وقد خصص هذا اليوم لاحتفال المسيحيين به حيث يقومون بالصلاة والدعاء لجميع المرضى بسرعة شفائهم ويحاولون أن يشاركونهم معاناتهم في هذا اليوم كنوع من أنواع الدعم النفسي للتحسين من حالتهم النفسية السيئة بسبب المرض، وقد تم تخصيص هذا اليوم في يوم إحياء ذكرى السيدة مريم العذراء وذلك لأن الكثير من المرضى الذين تم شفاؤهم كانت شفاعة السيدة مريم العذراء لهم هي السبب في شفاؤهم، ونظرًا لأن هذا اليوم صادف أنه كان يوم وفاة البابا بولس يوحنا بعد إصابته بمرض الإنتان أصبح لهذا اليوم مكانة كبيرة عند جميع المسيحيين وله طابع خاص يحتفلون به من خلال الذهاب إلى الكنائس والصلاة والدعاء.

في نهاية مقال موعد يوم المريض العالمي 2024 وفي احتفال جميع المسيحيين تخليدًا لذكرى يوم المريض يوجد الكثير من الموضوعات التي تحدث عنها البابا فرنسيس في رسالته التي كان يوجهها للعاملين في المجال الصحي والتي من أهمها ضرورة رعاية المرضى بشكل كامل وتقديم الدعم النفسي لهم بجانب العلاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *