هل يجوز الجمع بين صيام الست من شوال والايام البيض

هل يجوز الجمع بين صيام الست من شوال والايام البيض واحد من الأحكام الشرعية التي يبحث عنها المسلمون من كافة أرجاء الدول الإسلامية، وهذا للحصول على الحكم الشرعي للجمع بين نية صيام هذه الأيام الفضيلة مع الدليل من السنة النبوية الشريفة، أو من القرآن الكريم، وعبر موقع مقالاتي سوف نسهب في الحديث عن كل ما يخص حكم جمع نية صيام ست من شوال والبيض بصورة مفصّلة.

ما هي الأيام البيض

الأيام البيض من كل شهر هي الأيام الثالثة عشر والرابعة عشر والخامسة عشر من كل شهر قمري، والأشهر القمرية هي الأشهر الهجرية، وسميت هذه الأيام الثلاث باسم الأيام البيض؛ لأن نور القمر في هذه الليالِ يكون أبيض اللون، وفي هذه الأيام يكون القمر بدر ومكتمل، والقمر يرى في هذه الأيام بالعين المجردة، وقد روى عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما-: {أُخْبِرَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، أنِّي أقُولُ: واللَّهِ لَأَصُومَنَّ النَّهَارَ، ولَأَقُومَنَّ اللَّيْلَ ما عِشْتُ، فَقُلتُ له: قدْ قُلتُهُ بأَبِي أنْتَ وأُمِّي قَالَ: فإنَّكَ لا تَسْتَطِيعُ ذلكَ، فَصُمْ وأَفْطِرْ، وقُمْ ونَمْ، وصُمْ مِنَ الشَّهْرِ ثَلَاثَةَ أيَّامٍ، فإنَّ الحَسَنَةَ بعَشْرِ أمْثَالِهَا، وذلكَ مِثْلُ صِيَامِ الدَّهْرِ، قُلتُ: إنِّي أُطِيقُ أفْضَلَ مِن ذلكَ، قَالَ: فَصُمْ يَوْمًا وأَفْطِرْ يَومَيْنِ، قُلتُ: إنِّي أُطِيقُ أفْضَلَ مِن ذلكَ، قَالَ: فَصُمْ يَوْمًا وأَفْطِرْ يَوْمًا، فَذلكَ صِيَامُ دَاوُدَ عليه السَّلَامُ، وهو أفْضَلُ الصِّيَامِ، فَقُلتُ: إنِّي أُطِيقُ أفْضَلَ مِن ذلكَ، فَقَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ؟ لا أفْضَلَ مِن ذلكَ} [1] والله أعلم.

اقرأ أيضًا: حكم صيام ستة أيام من شوال عند المالكية

هل يجوز الجمع بين صيام الست من شوال والايام البيض

نعم، يجوزُ الجمعُ بين صيامِ الستِ من شوالِ والأيامِ البيضِ بحسب ما جاء عن فتوى الشيخ ابن باز -رحمه الله- فقد رأى أن يرجى للصائم ذلك، وهذا كون أنه يصدق القول أنه صام أيام الست من شوال، ويصدق أنه صام البيض وفضل الله واسع، وعندما سُأل الشيخ ابن العثيمين -رحمه الله عن هذا الموضوع أجاب: [2]

“نعم، إذا صام ست أيام من شوال سقطت عنه البيض، سواء صامها عند البيض أو قبل أو بعد لأنه يصدق عليه أنه صام ثلاثة أيام من الشهر”، والله أعلم.

اقرأ أيضًا: حكم الإفطار في صيام ست من شوال

دليل جواز الجمع بين صيام الست من شوال والايام البيض

استدل علماء الدين الإسلامي على صحة ذلك من الحديث الشريف الذي روي السيدة عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- حيث قالت: {أنَّهَا سَأَلَتْ عَائِشَةَ زَوْجَ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: كان رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- يَصُومُ مِن كُلِّ شَهْرٍ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ؟ قالَتْ: نَعَمْ، فَقُلتُ لَهَا: مِن أَيِّ أَيَّامِ الشَّهْرِ كانَ يَصُومُ؟ قالَتْ: لَمْ يَكُنْ يُبَالِي مِن أَيِّ أَيَّامِ الشَّهْرِ يَصُومُ} [3]، وهذا يكون على مبدأ سقوط تحية المسجد، ولو دخل المسلم المسجد، وصلى السنة الراتبة تسقط عنه تحية المسجد … والله أعلم.

اقرأ أيضًا: حكم إفراد الجمعة في صيام ست من شوال

فضل صيام الأيام البيض والست من شوال

لصيام الأيام البيض والست من شوال عدة فضائل، ونذكر لكم منها ما يلي:

  • الأجر والثواب العظيم: فالصيام من العمل المأجور الذي يثاب عليه فاعله، فكل عمل ابن آدم له إلا الصيام فهو لله عزَّ وجلَّ، ويجزي ويثيب عليه، والصيام حسنة، والحسنة بعشرة أمثالها.
  • جبر النقص في الفرائض: في يوم القيامة يسأل الله عباده عن الفرائض، فإذا كان هناك نقص في أدائها، فيعوضها الله لعباده من النوافل، والدليل على ذلك ورد في الحديث النبوي الشريف الذي رواه أنس بن حكيم الضبي، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: {إنَّ أوَّلَ ما يُحاسَبُ الناسُ به يَومَ القيامةِ مِن أعمالهمُ الصَّلاةُ. قال: يَقولُ رَبُّنا جلَّ وعزَّ لِمَلائِكتِه، وهو أعلَمُ: انظُروا في صَلاةِ عَبدي، أتَمَّها أم نَقَصَها؟ فإنْ كانت تامَّةً كُتِبتْ له تامَّةً، وإنْ كان انتَقَصَ منها شَيئًا قال: انظُروا هل لِعَبدي مِن تَطوُّعٍ؟ فإنْ كان له تَطوُّعٌ قال: أتِمُّوا لِعَبدي فَريضَتَه مِن تَطوُّعِه. ثم تُؤخَذُ الأعمالُ على ذاكم}.[4]
  • مغفرة للذنوب: فالصيام يزكي النفس البشرية، ويطهرها من الذنوب والخطايا، ويرتقي بها لترتقي بباريها.

مقالات مقترحة

نرشح لكم أيضًا قراءة المقالات التالية:

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي حمل عنوان هل يجوز الجمع بين صيام الست من شوال والايام البيض، وقد ذكرنا من خلاله الفتوى الشرعية لصيام الست من شوال والأيامِ البيض، كما أرفقنا لكم فضائل صيام هذه الأيام المباركة.

المراجع

  1. ^ صحيح البخاري , البخاري، عبد الله بن عمرو، 1976، صحيح.
  2. ^ islamqa.info , الجمع في النية بين صيام الأيام البيض وصيام الست من شوال , 09/04/2024
  3. ^ صحيح مسلم , مسلم ، عائشة أم المؤمنين ، 1160 ، صحيح
  4. ^ صحيح أبي داود , الألباني ، أنس بن حكيم الضبي ، 864 ، صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *