من هو الصحابي الجليل الذي حضر العرضة الأخيرة للرسول للقرآن الكريم ؟

من هو الصحابي الجليل الذي حضر العرضة الأخيرة للرسول للقرآن الكريم ؟، فالعرضة هي تلاوة النبي -عليه الصلاة والسلام- للقرآن الكريم كاملًا إلًا قليلًا على سيدنا جبريل -عليه السلام- قبل وفاته بأشهرٍ قليلة لذلك سميّت بالأخيرة، ومن خلال موقع مقالاتي سيتمّ التعرُّف على أبرز المعلومات حول الصحابي الجليل الذي حضر العرضة الأخير للنبي -عليه الصلاة والسلام-.

من هو الصحابي الجليل الذي حضر العرضة الأخيرة للرسول للقرآن الكريم ؟

كانت العرضة الأخيرة للنبي -صلى الله عليه وسلم- في السنة العاشرة للهجرة، وفي شهر رمضان المبارك كغيرها من العرضات، ولكنها تمّت في هذا العام مرتين مع التنويه إلى أنّ كل عرضة في السنوات السابقة كانت تتمّ مرة واحدة فقط؛ وذلك لتوثيق القرآن وتثبيته في ذاكرة النبي -صلى الله عليه وسلم- لتبليغه للصحابة والمسلمين بالصورة النهائية قبل وفاته، وبناءً على ما سبق، فإنّ الإجابة الصحيحة للسؤال الوارد في الأعلى هي:

  • الصحابي الجليل زيد بن ثابت -رضي الله عنه-.

اقرأ أيضًا: من هو الصحابي الذي حمى الله جسده بالنحل

نسب الصحابي زيد بن ثابت

إنّ الصحابي الجليل زيد بن ثابت هو أبو سعيد، زيد بن ثابت بن الضّحاك بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار بن ثعلبة الأنصاري، من أخوال النبي -صلى الله عليه وسلم- في المدينة النبوية وأمه النّوار بنت مالك، ولد في السنة الثانية عشر قبل الهجرة تقريبًا، وتزوّج من أم العلاء الأنصارية وهي أم ابنه خارجة بن زيد بن ثابت، كان زيد في الحادية عشر من عمره عندما قدم النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة المنورة يتيم الأب؛ إذ توفي والده في يوم بُعاث، فأسلم هو وأهله، وقرأ عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- القرآن.[1]

اقرأ أيضًا: من هو النبي الذي بشر بالنبوة قبل ولادته

علم زيد بن ثابت

اشتهر الصحابي الجليل زيد بن ثابت -رضي الله عنه- بالتفوُّق في العلم والحكمة والثقافة؛ فبعد أن بدأ النبي -صلى الله عليه وسلم- بنشر الدعوة إلى الأمصار البعيدة بإرسال كتبه إلى ملوكها، وقياصرتها أمر الصحابي زيد بن ثابت بتعلُّم لغاتهم لتسهيل التواصل فيما بينهم فتعلمها -رضي الله عنه- بوقتٍ وجيز، وتعلم كتاب اليهود في نصف شهر، فكان يكتب لهم ما يطلب منه النبي -صلى الله عليه وسلم- ويقرأ له إذا أرسلوا له، ثمّ طلب منه النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يتعلّم اللغة السريانية فتعلّمها -رضي الله عنه- خلال سبعة عشر يومًا فقط، كما كان زيد يكتب كل ما نزل على النبي -صلى الله عليه وسلم- من الوحي وقال فيه -عليه الصلاة والسلام-: “وأقرَؤُهم لكتابِ اللهِ أُبَيُّ بنُ كَعْبٍ، وأفرَضُهم زَيْدُ بنُ ثابتٍ”[2].[1]

اقرأ أيضًا: من هو الصحابي الذي سمع الرسول صوت نعليه في الجنة

جهاد زيد بن ثابت

خرج زيد بن ثابت -رضي الله عنه- إلى غزوة بدر، لكن النبي -صلى الله عليه وسلم- رفض مشاركته بالغزوة لصغر سنه وضعف بنيته، وفي غزوة أحد التي تلت غزوة بدر خرج مع عدد من الأشبال لرجاء النبي -صلى الله عليه وسلم- لضمهم إلى صفوف المجاهدين، فأخذوا يستعرضون الأداء أمامه فأخذ بعضهم، وبقي ستة منهم زيد بن ثابت، فوعدهم النبي -صلى الله عليه وسلم- بالخروج في الغزوة المقبلة فبدأ -رضي الله عنه- الجهاد في غزوة الخندق في السنة الخامسة من الهجرة، وشهد غزوة تبوك مع النبي -صلى الله عليه وسلم-.[1]

مقالات مقترحة

نرشح لكم أيضًا قراءة المقالات التالية:

وبهذا القدر نصل إلى نهاية هذا المقال الذي تمّ من خلاله التعرُّف على الإجابة الصحيحة لسؤال من هو الصحابي الجليل الذي حضر العرضة الأخيرة للرسول للقرآن الكريم ؟ بالإضافة إلى التطرُّق لأبرز المعلومات عنه.

المراجع

  1. ^ marefa.org , زيد بن ثابت , 2023-04-30
  2. ^ تخريج مشكل الآثار , أنس، شعيب الأرناؤوط، 810، صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *