حكم صيام ست من شوال قبل قضاء رمضان

حكم صيام ست من شوال قبل قضاء رمضان أحد أبرز الأحكام التي يبحث عنها المسلمون من كافة أرجاء الدول، وهذا لمعرفة الحكم الشرعي لصيام هذه الأيام قبل قضاءِ أيامِ رمضانِ الفائت قبل صيام أيامِ الست من شوال أو بعدها، وهذا لصيام هذه الأيام الست من فضائل بعد اتباعها بشهر الصوم والعبادة، وعبر موقع مقالاتي سوف نسهب في الحديث عن كل ما يخص حكم صيام ست من شوال قبل القضاء بصورة مفصّلة.

حكم صيام ست من شوال قبل قضاء رمضان

إن حكمِ صيامِ ستِ من شوالِ قبل قضاءِ رمضانِ غير جائز بحسب ما جاء عن فتوى الشيخ ابن باز -رحمه الله- وهو ما أجمع عليه علماء الدين الإسلام، فعلى العبد قضاء أيام رمضان -إذا كان عليه قضاء أيام لم يصمها في شهر رمضان لعذر شرعي- ثم يصوم الست من شوال، [1] واستدل العلماء على هذا من الحديث النبوي الشريف الذي ورد عن الصحابي الجليل أبو أيوب الأنصاري -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: {مَن صامَ رمضانَ ثمَّ أتبعَهُ ستَّةَ أيَّامٍ من شوَّالٍ، فَكَأنَّما صامَ الدَّهرَ} [2]، والله أعلم.

اقرأ أيضًا: حكم إفراد الجمعة في صيام ست من شوال

أحاديث صيام ست من شوال بعد قضاء رمضان

ورد في السنة النبوية الشريفة عدة أحاديث رواها عدد من الصحابة عن صيام الستِ من شوالِ بعد قضاء رمضان، ومن هذه الأحاديث نذكر ما يلي:

  • روى الصحابي الجليل أبو أيوب الأنصاري -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: {مَن صامَ رمضانَ ثمَّ أتبعَهُ ستَّةَ أيَّامٍ من شوَّالٍ، فَكَأنَّما صامَ الدَّهرَ}. [2]
  • روى الصحابي الجليل جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: {مَنْ صامَ رمضانَ، وسِتَّةَ أيامٍ مِن شوَّالٍ، فكأنَّما صامَ السَّنَةَ كُلَّها}.[3]
  • روي عن الصحابي عمر بن ثابت -رضي الله عنه- أنّه قال: {غَزَوْنا مع أبي أيُّوبَ الأنصاريِّ، فصام رَمَضانَ وصُمْنا، فلمَّا أفْطَرْنا قام في الناسِ، فقال: إنِّي سَمِعتُ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يقولُ: مَن صام رَمَضانَ، وصام سِتَّةَ أيامٍ من شوَّالٍ كان كصيامِ الدَّهرِ}.[4]

اقرأ أيضًا: حكم الإفطار في صيام ست من شوا

فضل صيام الست من شوال بعد قضاء رمضان

لصيام هذه الأيام المباركة بعد قضاءِ أيام رمضان التي فاتته لعذر شرعي عدة فضائل، نلخصها لكم بما يلي:

  • الأجر والثواب العظيم: إن صيام هذه الأيام المباركة مأجورة، ويثاب صاحبها، فمن صام هذه الأيام بعد قضاء أيامِ رمضان تعادل صيام الدهر، وهذا لما جاء بالحديث الشريف الذي أرفقناه سابقاً.
  • جبر النقص في الفرائض: إن أول ما يُسأل عليه العبد يوم القيامة الفرائض، وإذا كان هناك نقص فيها، يعوضها الله من الفرائض، واستدلوا على ذلك من الحديث الذي رواه أنس بن حكيم الضبي، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: {إنَّ أوَّلَ ما يُحاسَبُ الناسُ به يَومَ القيامةِ مِن أعمالهمُ الصَّلاةُ. قال: يَقولُ رَبُّنا جلَّ وعزَّ لِمَلائِكتِه، وهو أعلَمُ: انظُروا في صَلاةِ عَبدي، أتَمَّها أم نَقَصَها؟ فإنْ كانت تامَّةً كُتِبتْ له تامَّةً، وإنْ كان انتَقَصَ منها شَيئًا قال: انظُروا هل لِعَبدي مِن تَطوُّعٍ؟ فإنْ كان له تَطوُّعٌ قال: أتِمُّوا لِعَبدي فَريضَتَه مِن تَطوُّعِه. ثم تُؤخَذُ الأعمالُ على ذاكم}.[5]
  • دلالة قبول صيام شهر رمضان: فصيام هذه الأيام دليل على قبول صيام رمضان، والدليل على ذلك من الآية 185 من سورة البقرة، قال تعالى: {وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ.[6]
  • مغفرة للذنوب: فالصيام أحد الأعمال التي يثاب عليها صاحبها، فكل عمل ابن آدم له، إلا الصيام فهو خالص لله -عزَّ وجلَّ- يجزي عبده به، ويطهر له نفسه من الذنوب والخطايا الواقعة على كاهلهِ.

مقالات مقترحة

نرشح لكم أيضًا قراءة المقالات التالية:

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي حمل عنوان حكم صيام ست من شوال قبل قضاء رمضان، وقد ذكرنا من خلاله الفتوى الشرعية لصيام الست من شوال قبلَ قضاءِ رمضانِ، وبعض الأحاديث التي دلت على ذلك، وفضل صيام هذه الأيام المباركة.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , حكم صيام الست من شوال قبل قضاء رمضان , 09/04/2024
  2. ^ صحيح ابن خزيمة , ابن خزيمة ، أبو أيوب الأنصاري ، 3/ 518 ، أخرجه في صحيحه
  3. ^ تخريج المسند , شعيب الأرناؤوط ، جابر بن عبدالله ، 14710 ، صحيح لغيره
  4. ^ تخريج مشكل الآثار , شعيب الأرناؤوط ، أبو أيوب الأنصاري ، 2342 ، إسناده حسن
  5. ^ صحيح أبي داود , الألباني ، أنس بن حكيم الضبي ، 864 ، صحيح
  6. ^ سورة البقرة , الآية 185

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *