ما معنى الليالي الوترية في رمضان

ما معنى الليالي الوترية في رمضان ، سؤال يتبادر إلى ذهن الكثير من المسلمين الذين يحرصون على اكتساب فضل شهر رمضان الكريم واكتساب ما فيه من أجر عظيم ونيل فضله الكبير؛ فهو شهر الرحمة والغفران؛ الشهر الذي تفتح فيه أبواب الجنان وتغلق أبواب النيران. وفي هذا المقال سيوّضح موقع مقالاتي معنى الليالي الوترية في رمضان وما هي أهميّتها.

ما معنى الليالي الوترية في رمضان

يمكن معرفة معنى الليالي الوترية في شهر رمضان من خلال الاطّلاع على معنى الوتر في اللغة؛ حيث أنّ الوتر في اللغة هو الفرد، وهو في الأعداد العدد الفردي، وعكس الوتر الشفع؛[1] وهو الزوجي، ففي اعتبار الشرع تسبق الليلة اليوم؛ فمثلًا يصلي المسلمون التراويح في الليلة التالية لليوم الأخير من شعبان لأنّ الليلة لا تتبع نهار شعبان، بل تعدّ بداية للنهار؛ فالنّهار هو التابع، وبالتالي فإنّ الليالي الوترية في رمضان هي:[2]

  • الليالي التي تسبق الأيام الوترية، أي الأيام الفردية.

ما هي الليالي الوترية في شهر رمضان

بعد التعرّف إلى معنى الوتر في الأعداد، وهي الأعداد الفردية يمكن استنتاج أنّ الليالي الوترية من رمضان هي التي تسبق الأيام الفردية من الشهر، لأنّه كما ذُكر النهار تابع لليل وليس العكس؛ فتكون الليالي الوترية في الشهر الكريم هي الليالي السابقة للأيام: (1، 3، 5، 7، 9، 11، 13، 15، 17، 19، 21، 23، 25، 27، 29).[2]

هل تأتي ليلة القدر في الليالي الوترية فقط

اختلف العلماء في وقت ليلة القدر، لكن الجمهور على أنّ موافقتها لليالي الوترية من العشر الأواخر من رمضان آكد، لكن في أقوال بعض العلماء قد تكون في ليالي الشفع من العشر الأواخر، أو من المحتمل أن تكون في الليالي الفردية أو الزوجية، لهذا يستحبّ للمسلم أن يتحرى جميع ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان لما لها من فضل عظيم، وحتى تزداد احتمالية موافقته للقيام في ليلة القدر في أحد هذه الأيام.[4]

شاهد أيضًا: ليلة القدر في اي شهر .. وقت ليلة القدر

فضل الليالي الوترية في العشر الأواخر من رمضان

كان النبيّ صلى الله عليه وسلّم يجتهد في العشر الأواخر من رمضان أكثر ممّا يجتهدّ في غيرها من الأيام، فقد كان يعتكف فيها ويتفرّد للعبادة، ومن أهمّ مزايا العشر الأواخر من رمضان أنّ فيها ليلة القدر التي هي عند الله -تعالى- خير من ألف شهر، فقد أنزل فيها القرآن الكريم على سيّدنا محمّد -صلى الله عليه وسلّم-.[5]

وكان النبي -صلى الله عليه وسلّم- يريد أن يخبر صحابته الكرام -رضي الله عنهم- بوقت ليلة القدر لكن رفع الله -تعالى- عنه العلم بها، وهذا من الأمور التي تدفع المسلمين للاجتهاد في جميع ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان، لا سيّما في الليالي الوتريّة منها لأنها آكد في موافقة ليلة القدر كما ورد في بعض الأحاديث.[5]

هدي النبي في العشر الأواخر من رمضان

كان النبيّ صلى الله عليه وسلّم يجتهد في العبادة في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، وقد كان ذلك من خلال قيامه بمجموعة من الأمور منها ما يأتي:[6]

  • كان -صلى الله عليه وسلم- أهله لأداء الصلاة في ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان.
  • كان -صلى الله عليه وسلم-  يشد المئزر؛ وقيل إن في ذلك كناية عن اجتهاده في العبادة في هذه الأوقات، لكن الصحيح: أن المعنى المقصود هو اعتزاله النساء.
  • تأخير الفطور إلى وقت السحر.
  • الاغتسال بين العشاءين.
  • الاعتكاف؛ فهو من السنن المؤكدة؛ وقد واظب عليه الرسول -عليه الصلاة والسلام-.

شاهد أيضًا: هل رمضان 30 يوم ام 29 يوم

أحاديث عن الليالي الوترية في العشر الأواخر

وردت في السنّة النبويّة المطهّرية عن الليالي الوترية في العشر الأواخر وعن أهميّة القيام فيها، ومنها ما يأتي:

  • ثبت في صحيح البخاري: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يَعْتَكِفُ في العَشْرِ الأوْسَطِ مِن رَمَضَانَ، فَاعْتَكَفَ عَامًا، حتَّى إذَا كانَ لَيْلَةَ إحْدَى وعِشْرِينَ، وهي اللَّيْلَةُ الَّتي يَخْرُجُ مِن صَبِيحَتِهَا مِنَ اعْتِكَافِهِ، قَالَ: مَن كانَ اعْتَكَفَ مَعِي، فَلْيَعْتَكِفِ العَشْرَ الأوَاخِرَ، وقدْ أُرِيتُ هذِه اللَّيْلَةَ ثُمَّ أُنْسِيتُهَا، وقدْ رَأَيْتُنِي أسْجُدُ في مَاءٍ وطِينٍ مِن صَبِيحَتِهَا، فَالْتَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، والتَمِسُوهَا في كُلِّ وِتْرٍ، فَمَطَرَتِ السَّمَاءُ تِلكَ اللَّيْلَةَ وكانَ المَسْجِدُ علَى عَرِيشٍ، فَوَكَفَ المَسْجِدُ، فَبَصُرَتْ عَيْنَايَ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ علَى جَبْهَتِهِ أثَرُ المَاءِ والطِّينِ، مِن صُبْحِ إحْدَى وعِشْرِينَ).[7]
  • ثبت في صحيح مسلم: (رَأَى رَجُلٌ أنَّ لَيْلَةَ القَدْرِ لَيْلَةُ سَبْعٍ وَعِشْرِينَ، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: أَرَى رُؤْيَاكُمْ في العَشْرِ الأوَاخِرِ، فَاطْلُبُوهَا في الوِتْرِ منها).[8]

شاهد أيضًا: من خصائص شهر رمضان أنه فيه ليلة القدر

وفي نهاية هذا المقال، نكون قد بيّنا ما معنى الليالي الوترية في رمضان وذكرنا ما هي، فضلًا عن تسليط الضوء على الليالي الوترية للعشر الأواخر من رمضان واختمال موافقتها لليلة القدر.

المراجع

  1. ^ almaany.com , تعريف و معنى وتر في معجم المعاني الجامع , 15/03/2024
  2. ^ islamqa.info , الليلة في العرف الشرعي تتبع النهار الذي يليها , 15/03/2024
  3. ^ alukah.net , بيان أن ليلة القدر لا تأتي في الليالي الشفع من العشر الأواخر , 15/03/2024
  4. ^ binbaz.org.sa , ما الليالي التي تُرجى فيها ليلة القدر وعلامتها؟ , 15/03/2024
  5. ^ islamweb.net , تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان , 15/03/2024
  6. ^ saaid.net , عظيم الأجر في اغتنام العشر , 15/03/2024
  7. ^ صحيح البخاري , البخاري، أبو سعيد الخدري، 2027، صحيح
  8. ^ صحيح مسلم , مسلم، عبدالله بن عمر، 1165، صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *