هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء

هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء، فمن المسائل الشرعية التي يستفتى فيها المسلمون علماء الدين، هو مسألة الجمع بين نوايا القيام بالعبادات المختلفة، بما في ذلك مسألة الجمع بين نية قضاء ما فات من رمضان، مع نية صيام الست من شوال، وهذا ما ورد فيه الكثير من الفتاوى عند أهل العلم والفقهاء، وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نقف على استبيان هذه المسألة الشرعية في أكثر من رأي مع ذكر الأدلة الشرعية.

وقت صيام الست من شوال

إن صيام الست من شوال ليس لها وقت محصور، وإنما تشمل أي أيام شهر شوال، وفي ذلك نذكر فتوى الإمام ابن باز عن هذه المسألة الشرعية، والتي جاء فيها:[1]

فقد ثبت عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: من صام رمضان، ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر، خرجه الإمام مسلم في صحيحه، وهذه الست ليس لها أيام معدودة معينة، بل يختارها المؤمن من جميع الشهر، فإن شاء صامها في أوله، وإن شاء صامها في أثنائه، وإن شاء صامها في آخره، وإن شاء فرقها، صام بعضها في أوله، وبعضها في وسطه، وبعضها في آخره، الأمر واسع بحمد الله، وإن بادر إليها، وتابعها في أول الشهر كان ذلك أفضل من باب المسارعة إلى الخير.

اقرأ أيضًا: حكم صيام ستة أيام من شوال عند المالكية

هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء

لا يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء، حيث إن الجمع بين نيتين في نية واحدة من الأمور الجائزة شرعاً، وذلك في الكثير من الحالات، لكن في هذه المسألة الشرعية هناك عبادتان مقصودتان بذاتهما، ولا تندرج إحداهما تحت العبادة الأخرى، فالعبادتان لهما ثواب مشترك، وهو ما يعادل صيام الدهر بأكمله، وذلك وفق ما ذكره النبي الكريم -عليه الصلاة والسلام- في الحديث الشريف، ولذلك لا يصح التداخل والجمع بينهما بنية واحدة والله أعلم، ويجدر الذكر أنه من المستحب في هذه المسألة الشرعية إعطاء الأولوية لصيام الست من شوال، حتى يتدارك المسلم ثواب هذه الأيام التي ذكرها المصطفى، ويمكن قضاء ما فات من رمضان في ما بعد هذا الشهر، في حين خالف بعض العلماء هذا القول، وفضلوا القضاء أولاً، من باب أن الفريضة التي شرعها الله عز وجل، أولى من السنن المحببة التي أوصى بها المصطفى.[2][3]

اقرأ أيضًا: حكم إفراد الجمعة في صيام ست من شوال

هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء ابن باز

في السؤال الذي تم توجيهه للإمام ابن باز -رحمه الله- في هذه المسألة الشرعية، أجاب الإمام بما يلي:[2]

نعم تبدأ بالقضاء، ثم تصوم الست إذا أردت، الست نافلة فإذا قضت في شوال ما عليها، ثم صامت الست في شوال فهذا خير عظيم، وأما أن تصوم الست بنية القضاء والست فلا يظهر لنا أنه يحصل لها بذلك أجر الست، فالست تحتاج إلى نية خاصة في أيام مخصوصة. نعم.

اقرأ أيضًا: حكم الإفطار في صيام ست من شوال

هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء إسلام ويب

في السؤال الموجه للعلماء والفقهاء حول هذه المسألة الشرعية، فقد جاء الرد على موقع إسلام ويب في الفتوى رقم 6579 كالآتي:[3]

وأما الجمع بين عبادتين مقصودتين بذاتهما كالظهر وراتبته، أو كصيام فرض أداءً أو قضاء كفارة كان أو نذراً، مع صيام مستحب كست من شوال فلا يصح التشريك، لأن كل عبادة مستقلة عن الأخرى مقصودة بذاتها لا تندرج تحت العبادة الأخرى. فصيام شهر رمضان، ومثله قضاؤه مقصود لذاته، وصيام ست من شوال مقصود لذاته لأنهما معا كصيام الدهر، كما صح في الحديث، فلا يصح التداخل والجمع بينهما بنية واحدة.

اقرأ أيضًا: حكم صلاة العيد للرجال والنساء

هل يجوز صيام الست من شوال قبل القضاء

هناك خلاف بين العلماء على هذه المسألة الشرعية، وفي ذلك نذكر الفتوى رقم 41356 على موقع إسلام ويب، والتي جاء فيها التالي:[4]

فالبدء بصيام ست من شوال قبل قضاء رمضان صحيح على مذهب جمهور العلماء، وجائز بلا كراهة عند الحنفية ومع الكراهة عند المالكية والشافعية. والراجح أنه جائز بلا كراهة؛ لأن القضاء موسع يجوز فيه التراخي، وصيام الست قد يفوت فيفوت فضله. وراجع لذلك الفتويين التاليتين: 3718 ورقم: 3357 أما تشريك النية بين صيام الست والقضاء، فلا يصح على الراجح من قولي العلماء، وتجد تعليل ذلك في الفتوى رقم: 7273 والله أعلم.

مقالات مقترحة

نرشح لكم أيضًا قراءة المقالات التالية:

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء، والذي تعرفنا من خلاله على حكم هذه المسألة الشرعية في أكثر من رأي وأكثر من وجه، كما تعرفنا على وقت صيام الست من شوال وهل يجوز هذا الصوم قبل القضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *