هل يجوز صيام الست من شوال قبل القضاء

هل يجوز صيام الست من شوال قبل القضاء، فهناك العديد من المسائل الشرعية التي تشغل بال المسلمين حول حكم صيام ست من شوال قبل القضاء الواجب من رمضان، وهذا ما يجعلهم يطلبون رأي أهل العلم في ذلك،  وفي مقالنا اليوم عبر موقع مقالاتي سوف نقف على استبيان هل يجب صيام القضاء قبل الست من شوال، كما سنبين حكم صيام ست من شوال قبل قضاء رمضان كما ورد على لسان أهل العلم وفي أكثر من رأي.

هل يجوز صيام الست من شوال قبل القضاء

يجوز صيام الست من شوال قبل القضاء في الراجح على قول غالبية أهل العلم، بالرغم من وجود تفصيل لكل مذهب من المذاهب الأربعة حول هذه المسألة الشرعية، ولكن الراجح فيها أنها جائزة مع عدم وجود الكراهة في ذلك، وفي تفصيل سبب ذلك، فقد جاء في رد العلماء في أن فضل صيام الست من شوال كبير، فهو يعادل صوم الدهر كله في ما قاله النبي الكريم -عليه الصلاة والسلام- في الحديث الشريف، ولتدارك هذا الفضل المحصور في شهر شوال فقط، أما أمر القضاء فهو واسع، ويجوز فيه التراخي لما بعد انتهاء صوم الست من شوال، حتى لا يفوت على المسلم فضلها، كما أورد العلماء أن خير الأمر أن يحاول المسلم التوفيق بين الصومين، أي أن يبادر إلى صوم القضاء والست من شوال في هذا الشهر إن أمكن ذلك.[1][2]

اقرأ أيضًا: حكم صيام ست من شوال

القول الراجح في صيام الست من شوال قبل القضاء

إن القول الراجح في صيام الست من شوال قبل القضاء هو جواز صوم الست من شوال قبل القضاء بلا كراهة، في حين أن بعض العلماء أجازوه مع وجود الكراهة، وفي تفصيل القول الراجح لجمهور العلماء في المذاهب الأربعة، نذكر ما ورد في الفتوى رقم 41356 التي نشرت على موقع إسلام ويب في هذه المسألة الشرعية، والتي جاء فيها التالي:[1]

فالبدء بصيام ست من شوال قبل قضاء رمضان صحيح على مذهب جمهور العلماء، وجائز بلا كراهة عند الحنفية ومع الكراهة عند المالكية والشافعية. والراجح أنه جائز بلا كراهة؛ لأن القضاء موسع يجوز فيه التراخي، وصيام الست قد يفوت فيفوت فضله.

اقرأ أيضًا: دعاء العتق من النار في العشر الأواخر من رمضان

حكم صيام ست من شوال قبل القضاء

إن حكم صيام ست من شوال قبل القضاء هو جائز دون كراهة في الراجح بأقوال غالبية أهل العلم، بالرغم من وجود علماء ممن خالفوا هذا الأمر، ولكن الراجح من القول يفضي إلى جواز ذلك، وفي تبرير ذلك هو تقديم فضل الست من شوال التي سنها النبي الكريم -عليه الصلاة والسلام- والمحصورة بهذا الشهر، على القضاء الذي يمكن التراخي فيه لا يفوت فضل الست من شوال، وفي تفصيل هذا الحكم، نذكر ما جاء في الفتوى رقم 56492 على موقع إسلام ويب وفق التالي:[2]

فالبدء بصيام ست من شوال قبل قضاء رمضان لمن أفطر بعذر جائز بلا كراهة، وهو قول أبي حنيفة وأحمد في رواية صوبها المرداوي في الإنصاف، وذهب الشافعية والمالكية إلى أن التطوع بالصوم قبل القضاء جائز مع الكراهة، والراجح الأول، كما سبق بيانه في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 41356، 3718، 3357.

هل يجب صيام القضاء قبل الست من شوال

في صدد تبيان آراء العلماء المختلفة في هذه المسألة الشرعية، وخلافاً لما أورده العلماء على موقع إسلام ويب، فقد رأى الإمام ابن باز -رحمه الله- أن القضاء أولى من صيام الست من شوال، وفيما يلي نذكر نص الفتوى التي قدمها العلامة وفق التالي:[3]

الواجب أن تقضي أولًا، ثم تصوم الست؛ لأن الرسول ﷺ قال: من صام رمضان، ثم أتبعه ستًا من شوال الست تكون تابعة لرمضان، فالواجب البداءة بالقضاء، ثم تصوم الست بإذنك إذا أذنت لها، نعم.

مقالات مقترحة

نرشح لكم أيضًا قراءة المقالات التالية:

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان هل يجوز صيام الست من شوال قبل القضاء، والذي تعرفنا من خلاله على حكم هذه المسألة الشرعية في أكثر من رأي من آراء الفقهاء والعلماء، كما تعرفنا على الراجح في أقوال أهل العلم حولها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *